قاعدة الكتب الجامعية
نظم المعلومات الجغرافية بين الطبوغرافيا والتعمير الحضري بالمملكة العربية السعودية
المؤلف : عاطف حافظ سلامه

الناشر : المجلة الجغرافية العربية

التاريخ : 2011 العدد 57

الموضوع : نظم المعلومات الجغرافية - جغرافية العمران - التحليل المكاني

ملخص تتنوع الأراضي السعودية وفقا لمناسيب سطح الأرض تنوعا كبيرا؛ فتصعد إلى أكثر من 2800 متر فوق مستوى سطح البحر؛ وتهبط إلى مستوى سطح البحر، وبين هذا وذاك تتدرج الأراضي؛ ليتفاوت منسوب سطح الأرض من منطقة إلى أخرى بوضوح؛ مما يجعل السؤال المطروح لهذه الدراسة هو: هل كان لطبوغرافية سطح الأرض أثر في اختلاف التعمير الحضري من منطقة إلى أخرى بالمملكة العربية السعودية ؟ يتمثل التعمير الحضري بالمملكة في 212 مدينة تمثل قوام المدينة السعودية 5000 نسمة فأكثر؛ فهل يتساوى توزيع هذه المدن بمناسيب سطح الأرض المختلفة ؟ وهل يتساوى سكان الحضر بكل منسوب من هذه المناسيب ؟ وهل كان للمنسوب أثر في تضخم الحجم السكاني ببعض المدن وتحجيم سكان مدن أخرى ؟ وهل كان للجبهات المائية للأراضي السعودية على البحر الأحمر والخليج العربي أثر في تفاوت التعمير بالمملكة بين القلب والأطراف؟ إذا كان من البديهي أن يتأثر الغطاء الحضري بعناصر البيئة الطبيعية ومنها الطبوغرافية، فإن الجديد الذي يحمله هذا البحث هو استخدامه لنظم المعلومات الجغرافية لما لديها من قدرة في الإجابة عن هذه التساؤلات بكل دقة؛ حيث تعد نظم المعلومات الجغرافية أداة تستخدم قدرات الحاسب الآلي للإجابة عن الأسئلة ذات السياق الجغرافي. المحتويات 1. الإشكالية. 2. دور نظم المعلومات الجغرافية في علاج الإشكالية. 3. التوزيع الجغرافي للمدينة السعودية وفقا لمستويات مناسيب سطح الأرض. 4. توزيع سكان الحضر بمستويات مناسيب سطح الأرض. 5. توزيع المدن وفقا لفئات الحجم بمستويات مناسيب سطح الأرض. 6. النتائج. 7. المصادر.