قاعدة الكتب الجامعية
الجغرافية الحيوية
المؤلف : الدكتور فواز الموسى ، والدكتور عماد الدين الموصلي

الناشر : جامعة حلب

التاريخ : 2006 م

الموضوع : الجغرافية الطبيعية

مقدمة الكتاب نظراً إلى اتساع مقرر الجغرافية النباتية والحيوانية وشموليته، فإن تحديد مضمونه في جامعات العالم ليس واحداً، فثمة جامعات تكتفي بدراسة جزء منه، تعده هاماً، بينما تأخذ جامعات أخرى جزءاً آخر يختلف كلية عما تأخذه الجامعات السابقة. وقد نجد مثل هذا الاختلاف في جامعات البلد الواحد. فهذه تدرس جزء الجغرافية النباتية والحيوانية التحليلية التطبيقية إلى جانب العامة، وتلك تدرس جزءاً محدداً من الجغرافية النباتية يتعلق بمنطقتها أو بمحيطها الإقليمي، كما تكتفي غيرها بجزء خاص من الجغرافيا النباتية العامة يشمل النطاقات النباتية، أو بعض البيئات النباتية والحيوانية . . . وهكذا دواليك، لذلك تم الحرص على أن يكون هذا المؤلف متكاملاً قدر الإمكان، ينطلق من دراسة الأسس المنهجية لهذا المقرر عموماً، ومن ثم يتجه إلى التوسع والتعمق في دراسة الأقاليم والمناطق على مستوى العالم، بما في ذلك الأقاليم المرتبطة بالوطن العربي عموماً ومن ثم بالقطر العربي السوري خصوصاً. وقد تضمن الكتاب المقدمة ومفردات المقرر ، وفق ما اقتراحه المتخصصين في أقسام الجغرافية بجامعات القطر. ثم قسمت النصوص الأخرى إلى ثلاثة أبواب تضمن الباب الأول مقدمة شاملة تعرض المجالات الحيوية الثلاث ، والباب الثاني يشمل الجغرافية النباتية ويشمل الثاني الجغرافية الحيوانية ، وقد تم تقسيم مضمون الجغرافية النباتية إلى قسمين رئيسين: تناول الأول منها منهجية العمل في الجغرافية النباتية التحليلية التي تعد حجر الأساس في الجغرافيا النباتية العملية كعلم تطبيقي ، ولا سيما أنها تقدم المعلومات الميدانية الحقلية بعد تقييمها وتدقيقها للجغرافية النباتية العامة في إطار تطويرها وإغنائها. وتشكل خطوة في طريق دراسة هذه المواضيع علمياً وميدانياً ولاسيما في تصنيف النباتات أفراداً أو جماعات، واهتم هذا القسم بموضوع الأوج النباتي وعوامل انتشار النبات ومظاهر هذا الانتشار، مع إشارة خاصة إلى مظاهر نماذج الأوج النباتي ( Climax) في القطر العربي السوري ومناطق سورية (الحيامناخية) Bioclimate. أما القسم الثاني فقد تصدى إلى شرح موضوع الجغرافية النباتية العامة، الذي تكثر تفرعاته عند دراسة تفاصيل النطاقات النباتية في أنحاء العالم المختلفة وقد أفردت في نهايته فقرات خاصة موسعة نسبيا حول الغطاء النباتي في القطر العربي السوري والوطن العربي والشرق الأوسط تاركين موضوع الأحياء النباتية البحرية في إطار المقدمة ضمن المجال الحيوي المائي ، لسهولة الربط الموضوعي. وفي الباب الثالث تم استعراض موضوع الجغرافية الحيوانية وأسسها وأهميتها باختصار مع بعض التفاصيل عن الحياة الحيوانية في أنحاء العالم والوطن العربي والقطر العربي السوري. لقد تركز جل الاهتمام في هذا الكتاب على اتخاذ الأمثلة التوضيحية القابلة للتطبيق العملي من البيئة المحلية / أي من البيئات الأقرب للريف المجاور لمراكز الجامعات ثم من ريف القطر العربي السوري فالوطن العربي الكبير والشرق الأوسط. كما تم الاعتماد في التسميات للأحياء النباتية والحيوانية على المصطلحات العلمية المعربة آنا والمترجمة والمحلية آنا آخر لتأخذ ما تعنيه أصولا في لغتنا العربية. وقد أرفق الكتاب بقائمة تشمل أهم المصطلحات العلمية التي تهم القارئ الذي يدرس هذا المقرر باللغتين العربية والإنكليزية وأحيانا باللاتينية ، لتكون عوناً له في الدراسة والتطبيق. ونحن إذ نقدم هذا الكتاب عملاً مشتركاً بالتساوي فيما بيننا للمكتبة العربية ونضعه بين أيدي طلابنا في أقسام الجغرافية على الرغم مما يحمله من هنات، نشعر أننا نؤدي واجبنا ، ونأمل أن نكون قد نجحنا في التوفيق ما بين مستوى الطالب في السنة الثانية من قسم الجغرافية والمطالع لهذا الكتاب من جهة، وبين المستوى العلمي الجامعي المطلوب من جهة ثانية، يحدونا الأمل أن نكون قد حققنا إضافة جديدة للمكتبة العربية، على أن نواصل استكمال أوجه التحسين والتنقيح والتنسيق مستقبلا من خلال العمل والتطبيق، فالكمال لله وحده. سائلين الله الهداية والتوفيق إلى ما فيه الخير. د. عماد الدين الموصلي د. فــواز أحمد الموسـى 10حزيران 2006