قاعدة الرسائل الجامعية
تحليل الخريطة الجيومورفولوجية وأهميتها التطبيقية للجانب الغربي لخليج السويس من وادي بدع جنوباً إلي وادي مغرة البحري شمالاً باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية .
عنوان الرسالة : تحليل الخريطة الجيومورفولوجية وأهميتها التطبيقية للجانب الغربي لخليج السويس من وادي بدع جنوباً إلي وادي مغرة البحري شمالاً باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية .
عنوان الرسالة المترجم : Analysis of The Geomorphological Map and It`s Applied importance for The Area West of The Gulf of Suez from Wadi Badaa in the South to Wadi Mograh EL-Bahry in the North ، Using R. S. and GIS
اسم الباحث : دسوقي، إسلام صابر أمين سيد .
الدرجة : دكتوراه
الكلية - القسم : جامعة بنها، كليه الآداب -قسم الجغرافيا
الجامعة : جامعة بنها، كليه الآداب -قسم الجغرافيا
التاريخ : 2015
الموضوع : الجيولوجيا -خرائط.
المشرف : مرغنى، محمد صبرى مرغوب، مشرف.
الرابط :
لخليج السويس من وادي بدع جنوباً إلي وادي مغرة البحري شمالاً باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية الملخص العربي تقع منطقة الدراسة علي الساحل الغربي لخليج السويس ، ويحدها من الشمال وادي مغرة البحري والحافة الجنوبية الغربية لجبل عتاقة ، ومن الجنوب خط تقسيم المياه بين وادي بدع ووادي غويبة ، ومن الشرق الساحل الغربي لخليج السويس ، ومن الغرب خط تقسيم المياه بين أودية منطقة الدراسة وروافد وادي الجفرة . وتمتد المنطقة فلكيا يمتد بين دائرتي عرض 40 29 و01 30 شمالاً، وخطي طول48 31 و 30 32 شرقاً . ويبلغ أقصى امتداد للمنطقة من الشرق الى الغرب 59.5 كم ، ومن الشمال الى الجنوب 38 كم ، وتبلغ مساحتها 1340كم2. وتضم الدراسة خمسة فصول تسبقها مقدمة وتعقبها خاتمة وقائمة بالمراجع العربية والأجنبية . تناول الفصل الأول دراسة الخصائص الجغرافية الطبيعية العامة لمنطقة الدراسة ، وتمت فيه دراسة الخصائص الجيولوجية لمنطقة الدراسة والتي أوضحت أن عمر الصخور المكشوفة في منطقة الدراسة ما بين الطباشيري والبليوسين بالإضافة إلي الرواسب السطحية التي تنتمي إلي البليستوسين والحديث ، و تشير دراسة خرائط خصائص السطح إلي أن الارتفاعات بمنطقة الدراسة تتراوح بين 2 أمتار شرق منطقة الدراسة بالسهل الساحلي لخليج السويس ، و 840 متراً في أقصي الشمال الغربي لمنطقة الدراسة ، و يقع 68.95 ? من جملة مساحة منطقة الدراسة دون منسوب 350 متر فوق مستوي سطح ، و 31.05 ? من جملة مساحة منطقة الدراسة بين منسوب 351 متراً و 840 متر فوق مستوي سطح البحر بنسبة من جملة المساحة. كما أوضحت الدراسة أن مناخ المنطقة ينتمي إلي المناخ الصحراوي الجاف ، والذي يتميز بدفء الشتاء وارتفاع درجة الحرارة في الصيف ، ويتركز المطر في نصف السنة الشتوي ، وتخلو شهور الصيف من المطر. ويناقش الفصل الثاني ” تحليل المنحدرات بمنطقة الدراسة ” وتمت فيه دراسة التوزيع الجغرافي لقطاعات المنحدرات وأهم خصائصها ، و الخصائص الكمية العامة لقطاعات المنحدرات ، و تحليل زوايا انحدار – أطوال القطاعات ، و تحليل معدلات التقوس ، و أنواع المنحدرات وعوامل تشكيلها ، وأوضح تحليل المنحدرات سيادة الانحدارات اللطيفة على منحدرات منطقة الدراسة ( 51.1? ) من جملة أطوال القطاعات المدروسة ، و تسود الانحدارات المقعرة علي قطاعات منطقة الدراسة ، حيث تبلغ نسبة العناصر المقعرة إلي المحدبة 1.4: 1 . وكذلك تتراوح متوسط سرعة حركة المواد علي منحدرات القطاعات المدروسة بين 36.3 ( م/ث ) لقطاعات منحدرات الجبال و 21.7( م/ث ) علي منحدرات جوانب الأودية . ويدرس الفصل الثالث التحليل المورفومتري لأحواض و شبكات التصريف المائي في منطقة الدراسة ، وقد تناول هذا الفصل دراسة التحليل المورفومتري لأحواض وشبكات التصريف المائي بمنطقة الدراسة وذلك باستخدام نموذج الارتفاعات الرقمي كمصدر للإستنباط الآلي لشبكات التصريف والخرائط الطبوغرافية كمصدر لترقيمها ، وقد أوضحت الدراسة أن الخصائص المورفومترية للأحواض بمنطقة الدراسة تتأثر بصفة عامة بالكتل الجبلية والحافات الصدعية ، والخصائص النوعية للصخور وقد أمكن التعرف علي أربعة أنماط مختلفة من أنماط التصريف بمنطقة الدراسة وهي: النمط الشجري ، والنمط المتشعب ، والنمط المتوازي ، والنمط الإشعاعي . وتناول الفصل الرابع دراسة وإعداد الخريطة الجيومورفولوجية لمنطقة الدراسة وذلك من خلال دراسة كل من الوحدات المورفولوجية الرئيسية بمنطقة الدراسة ، وأشكال السطح القارية مثل الأشكال البنيوية كالحافات الإنكسارية المقعة بواسطة التعرية المائية ، والأحواض الانكسارية التي تحيطها الارتفاعات ، وظهور الخنازير ، وأشكال التعرية المائية والتي تعد الأبرز بمنطقة الدراسة كالأودية والمسيلات المائية ونقاط التجديد ومصاطب الأودية والمراوح الفيضية ، وكذلك بعض الأشكال التي ترتبط في نشأتها بعمليات التجوية كالتفكك الكتلي والتقشر الصخري والتفلق الصخري وحفر الإذابة وظاهرة خلايا النحل ، وكذلك دراسة الظاهرات الساحلية كجروف الدالات الفيضية ، والرؤوس الأرضية ، والسبخات ، وقنوات وبحيرات المد ، والحواجز الرملية ، والألسنة البحرية . ، والظاهرات الساحلية . واختص الفصل الخامس بدراسة إدارة الأخطار الجيومورفولوجية ومستقبل التنمية الشاملة بمنطقة الدراسة ، وتناول هذا الفصل إدارة أخطار السيول واخطار حركة المواد علي النحدرات و أخطار التجوية ، بالإضافة إلي دراسة امكانات التنمية الشاملة بمنطقة الدراسة سواء كانت تنمية سياحية ، أو التنمية الصناعية والتعدينية ، أو تنمية شبكة الطرق بمنطقة الدراسة .