قاعدة الرسائل الجامعية
بعض مشكلات إدارة المدارس الابتدائية بدولة الكويت و مواجهتها باستخدام مدخل اقتصاد المعرفة و أسلوب سوار الاستراتيجي
عنوان الرسالة : بعض مشكلات إدارة المدارس الابتدائية بدولة الكويت و مواجهتها باستخدام مدخل اقتصاد المعرفة و أسلوب سوار الاستراتيجي
عنوان الرسالة المترجم : Some of the problems of the management of the primary school in the state of Kuwait and its response using the introduction of the knowledge economy and the style of the strategic SOAR
اسم الباحث : سلطان، سلمى فلاح مساعد
الدرجة : ماجستير
الكلية - القسم : كلية التربية. قسم التربية المقارنة و الإدارة التعليمية
الجامعة : جامعة بنها
التاريخ : 2018
الموضوع : المدارس الابتدائية - الإدارة التعليمية
المشرف : رسمي، محمد حسن، شعلان، عبد الحميد عبد الفتاح
الرابط :

يشهد مجتمعنا المعاصر تزايداً مضطرداً في عدد وحجم المؤسسات التي توفر الخدمات الضرورية للمواطنين كالتعليم والصحة وغيرها من المؤسسات التي تتعامل مع المشكلات الاجتماعية النفسية والصحية على اختلاف أنواعها، وتعتمد هذه المؤسسات في تحقيق أهدافها على العنصر البشري المؤهل والمدرب، الذي يستطيع القيام بوظائفه بصورة تتسم بالفعالية. وتعد الإدارة المدرسية جزء من الإدارة التعليمية وصورة مصغرة لتنظيمها والإدارة المدرسية الواعية تهدف إلى تحسين العملية التعليمية والارتقاء بمستوى الأداء من خلال تبصير العاملين في المدرسة بمسئولياتهم وتوجيههم التوجيه السليم، ومن هنا يبرز النظام التعليمي كأحد أهم محرك لإحداث تغيير فوري، وقوة حقيقية في نمط التفكير حيث تعتبر العناصر البشرية وخاصة المديرين والقادة اللبنة الأساسية للقيام بمهامها وتحسين أدائها ودورها في المجتمع وتحقيق أهدافها بشكل عام. لذا نجد أن طبيعة عمل مديري المدارس تفرض عليهم أن يقوموا بدورهم الإداري في توجيه سلوك المعلمين ومتابعتهم لأن هؤلاء المديرين هم الذين يعملون على ترجمة السياسات التربوية وتنفيذ الخطط العامة التي ترسمها الإدارات العليا، كما أن عليهم تحضير العاملين معهم، وبخاصة المعلمين لإنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف التربوية بالدرجة المطلوبة من النجاح. وفي ظل اقتصاد المعرفة أصبحت الموجودات غير الملموسة تشكل الدعامة الأساسية والمورد الإستراتيجي لثورة المنظمة وازدهارها وأن نجاح المنظمات في بيئة المنافسة الحادة أصبح مرهوناً بقيمة هذه الموجودات وإستراتيجية إدارتها وذلك بسبب دورها الفعال في توظيف قدرات العاملين ومهاراتهم وخبراتهم في تعزيز الميزة التنافسية للمؤسسة وخلق القيمة، ولقد أطلق الباحثون على هذه الموجودات مصطلح رأس المال الفكري. وتعد المعرفة العصب الحقيقي لمؤسسات اليوم ووسيلة إدارية هادفة ومعاصرة للتكيف مع متطلبات العصر، إذ أن المعرفة هي المورد الأكثر أهمية في خلق الثروة وتحقيق التميز والإبداع في ظل المعطيات الفكرية التي تصاعدت في إطارها العديد من المفاهيم الفكرية، كالعولمة والخصخصة وثورة المعلومات واتساع رقعة المجتمعات الإنسانية المختلفة. وحيث أن إدارة المدرسة هي حقل علمي له مدخلات توضع على شكل أفكار ومعلومات وأفراد وموارد، أما عملياتها فتكون على شكل تخطيط وتنظيم وتوجيه وتنسيق ورقابة وتقويم، ومخرجاتها تأتي على نحو نتائج مرغوبة أو أهداف مطلوب تحقيقها. مشكلــــة البحـــــث : الواقع التعليمي للمرحلة الابتدائية بدولة الكويت يعاني من بعض أوجه الخلل في توظيف الموارد البشرية يتمثل في مجموعة من المظاهر منها: تضخم في أعداد الإداريين انعكس في زيادة كبيرة في معدل الإداريين إلى المعلمين مقارنة بالمعدلات العالمية، مما يعني إنفاق حصة جوهرية من الأجور في أغراض غير مرتبطة بالتدريس. تداخل المسئوليات والواجبات بحيث يقوم بها المدير أو مساعده مما يؤدي إلى نوع من الصراع في الأدوار والوظائف، ويؤثر ذلك – بدوره – على فاعلية العملية الإدارية وسير العمل بالمدرسة (تداخل الاختصاصات في القيادة المدرسية). تناقض رؤى القادة الإداريين والتربويين حول أسلوب التطوير والتجديد وصعوبة التحاور في إطار ديمقراطي. انحصار دور المديرين في العمليات الإدارية الإجرائية، وقلة الاهتمام بالنواحي الفنية، واعتبار العمليات الفنية في المدرسة توجيهاً وتقويماً من مسئوليات الموجه التربوي. الازدحام الإداري داخل المدارس، ما بين مدير مدرسة ونائب مدير ووكلاء هروباً من ممارسة التدريس وطموحاً للعمل الإداري. غياب نظام مؤسسي متكامل للمتابعة والتقويم والرقابة قائم على النتائج رغم أن هناك العديد من الإدارات التي تقوم بعناصر من المتابعة والتقويم لكنها تعمل في غياب كامل للتنسيق والتكامل نتيجة لعدم وجود هيكل تنظيمي يحدد الواجبات والمسئوليات عبر المستويات الإدارية المختلفة. نسبة كبيرة من معلمي المرحلة الابتدائية لم يحصلوا على دورات تدريبية منذ تخرجهم ومعلوماتهم أصبحت قديمة، بالإضافة إلى قلة إطلاعهم على ما هو جديد في مادتهم العلمية، مما جعل أداءهم في المدرسة ضعيفاً. وكل ذلك يستوجب إجراء تغير في أساليب الإدارة والأخذ بالأساليب الإدارية الحديثة ومن حيث أن إدارة المعرفة من أهم الأساليب الإدارية الحديثة لإحداث التطوير والتغير وإنها أثبتت جدواها في المؤسسات الخدمية والتي أكدت على أهمية توظيف إدارة المعرفة والاقتصاد المعرفي والدور الذي تقوم به من أجل بقاء هذه المؤسسات، ثم تبنتها بعد ذلك مؤسسات التعليم في الدول المتقدمة وأثبتت فعاليتها. يمكن صياغة مشكلة البحث في السؤال الرئيس التالي: كيف يمكن مواجهة مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية بدولة الكويت باستخدام مدخل اقتصاد المعرفة وأسلوب سوار الإستراتيجي؟ويتفرع عنه التساؤلات الفرعية التالية : ما أهم محددات مدخل اقتصاد المعرفة؟ما الأسس النظرية لأسلوب سوار SOAR الإستراتيجي؟ما واقع إدارة المدرسة الابتدائية بدولة الكويت؟ما ملامح التصور المقترح لمواجهة مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية؟أهــــــداف البحــــــث : يهدف البحث الحالي إلى تحديد بعض مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية بدولة الكويت ومواجهتها باستخدام مدخل اقتصاد المعرفة وأسلوب سوار الإستراتيجي وذلك من خلال : التعرف على محددات مدخل اقتصاد المعرفة. الكشف عن المضامين العلمية لأسلوب سوار الإستراتيجي وكيفية توظيفه لمواجهة بعض مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية. التعرف على واقع إدارة المدرسة الابتدائية وتحديد بعض المشكلات التي تواجهها. تحديد ملامح التصور المقترح لمواجهة مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية. ومما سبق يتضح أن البحث الحالي يسعى نحو التعرف على مدخل اقتصاد المعرفة من حيث نشأته ومفهومه وخصائصه، ومن ثم تحديد إمكانية توجيه الدول العربية نحوه لأنَّه الخيار الاقتصادي للسير في ركب التقدم العلمي والتنمية بالإضافة إلى توظيف أسلوب سوار الإستراتيجي في ذات الإطار. أهميـــــة البحــــث: تنبع أهمية البحث من الأمور التالية: تعتبر المواضيع المرتبطة بمفهوم المعرفة وإدارتها واقتصادها من أكثر الموضوعات تداولاً في وقتنا الحاضر، كما تعتبر بؤرة التركيز لجهود أطراف متعددة بوجهات نظر واهتمامات مختلفة، وعلى وجه الخصوص العاملين في مجال إدارة الأعمال هذا من جهة. ومن جهة أخرى فأن إدارة المعرفة من خلال عملياتها تساهم بشكل مباشر في رفع مؤشرات الاقتصاد المعرفي، إذ من خلالها تستطيع إدارات تلك المدارس من التعرف على ماهية المعرفة المستخدمة في أعمالها وتطبيقاتها ومن ثم كيفية العمل على رفع وتطوير هذه المؤشرات. أهمية الاقتصاد المعرفي التي برزت وتزايدت، وتأكدت من خلال الدور الواضح الذي تؤديه المعرفة في تحديد طبيعة الاقتصاد، ونشاطاته، وفي تحديد الوسائل والأساليب والتقنيات المستخدمة في هذه النشاطات، وفي توسعها، وفيما تنتجه، وفيما تلبيه من احتياجات، وما توفره من خدمات، ومن ثم فيما تحققه من منافع وعوائد للأفراد والمجتمع. إثراء المعرفة العلمية حول موضوع مشكلات إدارة المدرسة الابتدائية فعلى الرغم من كثرة الدراسات بشكل عام، إلا أنه ما زال هناك ندرة في الدراسات التي تتناول مناقشة الموضوع من منظور عصري، لأن غالبية الدراسات تتعلق بالاقتصاد أو بالإدارة. محاولة إثراء المكتبة التربوية لبحث يخص هذه الظاهرة، حتى يكون مرجعاً لبحوث مستقبلية. التعرف على طبيعة المدرسة الابتدائية وتحديد العناصر التي تتضمنها بالإضافة إلى المنظور العلمي لأسلوب سوار الإستراتيجي وكذلك المحددات العلمية لمدخل اقتصاد المعرفة. من الناحية العلمية : تأمل الباحثة أن تسهم نتائج بحثها – إن طبقت – في إيجاد جو ملائم للعمل، ورفع مستوى الأداء الكلي للمؤسسة التعليمية بشكل عام والابتدائية بشكل خاص. يمثل الاستنتاج العام للبحث والذي يفرض على الباحثة مناقشة مستوى قيادة المدرسة، ثم التنبؤ بسيرورة أو صيرورة المؤسسة على مستوى المقاربة النظرية المتبعة في التفسير والتحليل العلمي التنظيمي . الملاحظة البسيطة التي اتبعتها الباحثة في رصد بعض الحقائق، والتي جميعها تؤكد بنهاية دورة حياة المؤسسة واندثارها وحلها نهائياً لغياب عملية التوظيف من جهة وارتفاع معدلات دوران العمالة بأنواعه، وكذلك السلوك السلبي الذي تشهده المؤسسة يؤثر على الوضع الإداري لها. يستمد هذا البحث أهميته من كونه يتناول واحدة من القضايا التي تمس جوهر إدارة التربية والتعليم بشكل كبير، وهذه الإدارة تعمل في بيئة أصبح التطور والتجديد سمة أساسية فيها والاستجابة لهذه التطورات أصبح ضرورة، فالإيمان بأهمية المعرفة وإدارتها بطريقة صحيحة من الأهداف التي يجب أن يسعى الأفراد والمجتمعات وخصوصاً إدارة التربية والتعليم فهي جزء من الإدارة العامة للدولة، فكل إصلاح جذري في الإدارة العامة يتطلب دعم أساسي لحركة الإصلاح والتجديد في إدارة التربية والتعليم التي يجب أن تكون نموذج وقدوة يحتذي بها في عملية الإصلاح الإداري الشامل وهي ما تسعى إليه إدارة التربية والتعليم من وراء تربية وتعليم أفراد المجتمع. تتميز إدارة المعرفة بقدرة على التكيف، الذكاء، التعلم، الابتكار، سرعة الخاطر وتميز القيمة في الأصالة تسعى إلى تفعيل إمكانية المؤسسة في هذه الجوانب وتهتم كذلك بالتفكير النقدي، العلاقات، أنماط العمل، المهارات، التعاون، المشاركة وتدعم وتساند التعلم الفردي وتعلم المجموعات، وتقوي التعاضد بين أفراد المجموعات وتشجع مشاركتهم في الخبرات وتستخدم إدارة المعرفة التقنية لزيادة الاتصال، وتشجع المشاركة في المحتوى والتفاوض حول المعاني، كل هذه الأشياء هي ما تحتاجه إدارة التربية والتعليم. تكمن أهمية الموضوع في تحديد الفرص والبدائل والإستراتيجيات التي يمكن أن يوفرها رأس المال البشري كأحد مقومات اقتصاد المعرفة لتصبح المؤسسة التعليمية (المدارس الابتدائية) أكثر تطوراً ومرونة وقدرة على تلبية متطلبات المنافسة الدولية من خلال الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه في مواكبة التطورات العالمية إلا أنه ما زال المجتمع التربوي في انتظار الإصلاحات التي تجعل من اقتصاد المعرفة لا محال العنصر الفعال والحيوي في جميع الموارد وفي تقديم خدمات جودة عالية وبأقل التكاليف. منهـــــج البحـــــث : تقتضي طبيعة البحث استخدام المنهج الوصفي باعتباره المنهج المناسب لتحقيق هدفه،” حيث يقوم بوصف ما هو كائن وتفسيره، وهو يهتم بتحديد الظروف والعقبات التي توجد بين الوقائع، كما يهتم بتحديد المسارات الشائعة أو السائدة والتعرف على المعتقدات والاتجاهات عند الأفراد والجماعات وطرائقها في النمط والتطور، واستخدام الأسلوب الإحصائي لمعالجة نتائج الإطار الميداني. حـــــدود البحـــــث: تمثلت في : الحد الموضوعي: ركز البحث الحالي على تناول الأسس النظرية لأسلوب سوار منن حيث المفهوم والأهمية والأهداف والمستويات والخطوات، بالإضافة إلى المحددات العلمية لمدخل اقتصاد المعرفة. الحد البشري: التزم البحث بتطبيق الأداة على مجموعة من مديري المدارس الابتدائية ومساعديهم وكذلك المعلمين الأوائل بمختلف المناطـق التعليميـة [6 مناطق تعليمية]. الحد الجغرافي: ويشمل المناطق التعليمية بدولة الكويت على أن يتم اختيار عدد معين من المدارس بكل منطقة تعليمية. الحد الزمني: ويتمثل في زمن إجراء البحث [2017 - 2018] واستغرقت الدراسة الميدانية الفترة من مارس حتى مايو 2018. أدوات البحــــــــث: تمثلت في: الدراســـــة الاستطلاعيـــــة: قامت الباحثة بإجراء دراسة استطلاعية وتطبيقها على مجموعة من المسئولين عن تسيير أمور المدارس بدولة الكويت، من حيث الواقع والمعوقات التي تواجههم، ودرجة الجدية في استخدام أسلوب سوار الإستراتيجي في مجال إدارة هذه المدارس من أجل الارتقاء بقدرتها المؤسسية وبالتالي تستطيع تحقيق الجودة المنشودة، وتحقيق فاعليتها عبر توظيف الاقتصاد المعرفي المتاح لها. الزيارات الميدانية : وتمت إلى مجموعة إلى المدارس الابتدائية بمختلف المناطق التعليمية بدولة الكويت من أجل التعرف على مجريات الأمور على أرض الواقع وكيفية تسيير الأعمال وطرق حل المشكلات. المقابلات الشخصية : وتمت مع المسئولين عن تسيير أمور المدارس الابتدائية مثل المديرين ومساعديهم وكذلك المعلمين الأوائل وكانت من النوع المفتوح حيث أتيحت الفرصة كاملة للتعبير عن الرأي دون قيد أو شرط أو حذف أو إضافة أو تغيير. مصطلحات البحث: ارتكز البحث الحالي على المصطلحات التالية : المشكلـــــــــــة The Problem : ونعني بها عائق أو مجموعة عوائق عقبة/عقبات تحول دون وصول المدرسة إلى أهدافها. المدرسة الابتدائية School : ونعني بها تلك المنظومة المتكاملة التي تسير وفق الأسلوب العلمي المنظم والمرن من أجل تحقيق أهداف، كما أنها تدعم العلاقات الإنسانية بين كافة العاملين بها وتشجيعهم على المشاركة الفاعلة في إدارتها وإبداء الآراء حول موضوعاتها، آخذة بعين الاعتبار رغبات هؤلاء العاملين، وظروف المجتمع مع حسن استغلال كافة الموارد المتاحة في إطار استثمار الوقت والتقليل التكلفة، وترشيد الإنفاق، وإتقان العمل، وتطوير أداء العنصر البشري باستمرار سواء كان مديراً أو غير ذلك. إدارة المدرسة School Management : تعرف على أنها حقل علمي له مدخلات توضع على شكل أفكار ومعلومات وأفراد وموارد، أما عملياتها فتكون على شكل تخطيط وتنظيم وتوجيه وتنسيق ورقابة وتقويم، ومخرجاتها تأتي على نحو نتائج مرغوبة أو أهداف مطلوب تحقيقها، أما التغذية الراجعة فتضمن لها البقاء والاستمرار مع التعديل والتطوير على حسب الإمكانات المتاحة. مدير المدرسة School’s Director : ونعني به ذلك الشخص الذي يقود المدرسة الابتدائية نحو تحقيق أهدافها عبر مجموعة من العمليات التربوية والإدارية المتكاملة مثل: التخطيط والتنظيم والتنفيذ والتوجيه والتنسيق. الأسلوب الإستراتيجي SOAR: ويشمل : حرف (S) ويشير إلى كلمة (Strengths): وهو يشمل نقاط القوة التي تتمتع بها المؤسسة في إنجاز أعمالها وكذلك الإمكانيات المادية والبشرية التي تمتلكها . حرف (O) ويشير إلى (Opportunities): وهو يتضمن الظروف والفرص الخارجية التي يمكن أن تقتنصها المؤسسة للارتقاء بأدائها، وكذلك المخاطر ونقاط الضعف التي يمكن إدارتها بنجاح لتعظيم فرص نجاح المؤسسة . حرف (A) ويشير إلى (Aspirations): وهو يتضمن الأهداف الطموحة التي تريد أن تصل إليها المؤسسة وما هي السمة المميزة التي تريد أن تعرف بها. حرف (R) ويشير إلى (Result): ويتضمن مؤشرات النجاح التي تعطي دلالة واضحة في تحقيق رسالة وأهداف المؤسسة. اقتصاد المعرفة Knowledge Economy : يرى البعض أن الاقتصاد المعرفي هو إحداث مجموعة من التغييرات الإستراتيجية في طبيعة المحيط الاقتصادي وتنظيمه ليصبح أكثر استجابة وانسجاماً مع تحديد العولمة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعالمية المعرفة. النتـــــائــج والتـــوصيــــات : أولاً: نتائج الإطار النظري وتوصياته: تتمثل في : يواجه المجتمع الدولي في الوقت مجموعة من التحولات السريعة والمتلاحقة والتي ترتبط ببعض المطالب والتي من أهمها الآخذ بالأساليب العلمية الحديثة في الإدارة والتخطيط والتنظيم وذلك بما يتناسب مع الظروف المجتمعية والإمكانات المتاحة. يحتاج مديري المؤسسات التعليمية بمختلف مراحلها إلى توظيف الأساليب الإدارية الحديثة في تسيير أمور هذه المؤسسات وذلك من أجل صناعة مستقبل أفضل يضمن من خلاله الأجيال لتحقيق الأهداف المنشودة وقبول المنافسة مع الآخر. أصبحت الجودة الشاملة ضرورة عصرية لكافة المؤسسات وذلك لما تضمنه من مجموعة من العمليات والأنشطة والإجراءات المخططة والمقصودة والتي يقوم بها مديري المؤسسات التعليمية من أجل الوصول بالمؤسسة إلى تحقيق مراميها. حظي مجال الإدارة المدرسية باهتمام كافة الأدبيات التربوية من أجل صناعة مدير يستطيع أن يقود المدرسة نحو مستقبل أفضل عبر توظيف الطاقات المتاحة وتحقيق الاستخدام الأنسب لكافة مواردها المادية والمعلوماتية والتكنولوجية وغيرها. نجاح أي مؤسسة تعليمية في تحقيق أهدافها يتوقف على الطريقة التي يدار بها النظام الإداري لها وذلك على اعتبار أن المدير هو المسئول الأول عن تنفيذ السياسات التعليمية والتربوية والإدارية عبر عملية إدارية متكاملة يندرج تحتها الإشراف والرقابة على كافة المستويات من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة. زيادة طلب الاجتماع على كافة مراحل التعليم يفرض على المسئولين عن منظومة التعليم بشكل عام والمدرسة الابتدائية بشكل خاص تحسين جودة العملية التعليمية وذلك وفقاً للاتجاهات التربوية الحديثة وبما يتناسب مع الانفجار المعرفي في جميع المجالات. دراسة البيئة المحيطة بالمؤسسة التعليمية أصبح ضرورة ملحة تفرض نفسها من أجل التعرف على نقاط القوة والضعف، بالإضافة إلى الفرص والتهديدات التي تواجهها وذلك من أجل تعزيز الإيجابي ومواجهة السلبي عبر الأساليب العلمية الحديثة ومنها أسلوب سوار والذي وجه اهتمامه نحو الأهداف الطموحة للمؤسسة التعليمية. تحتاج الأساليب الإدارية الحديثة إلى مديرين من طراز خاص يمتلكون الوعي الإداري والقيادي والتأمل الشخصي ويؤمنون بيقظة الضمير والرقابة الذاتية والتي تساعد المدير على تحقيق النجاح في عمله بأسرع وقت وأقل تكلفة. تعليم المسئولين بالمدرسة الابتدائية بدولة الكويت يتطلب تصميم برامج تدريبية معينة في مجال الإدارة المدرسية بشكل عام والأساليب الإدارية الحديثة بشكل خاص ومنها أسلوب سوار SOAR للتحليل الإستراتيجي، وأسلوب SOWT للتحليل البيئي، والتخطيط الإستراتيجي أيضاً. وبناءً على النتائج السابقة نوصي بما يلي : دعم مبادئ الجودة داخل المؤسسة التعليمية عن طريق وجود مدير ناجح لكل المقاييس العالمية الجديدة والتي تبحث عن الإدارة الواعية التي تستطيع أن تطور من الأداء التقليدي وتشجع على التطوير وحل المشكلات. توظيف مدخل اقتصاد المعرفة على المدرسة الابتدائية تجاوباً مع طبيعة العصر وبالتالي يجب على مديري المدرسة الابتدائية التدخل المبكر لحل مشاكل المدرسة وتنمية علاقتها بالمجتمع المحلي والبحث عن موارد جديدة من أجل الارتقاء بأداء العاملين بها. دعم الاقتصاد المعرفي للمدرسة عبر توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع تنمية الرغبة والدوافع نحو التطوير المستمر. دعم التطوير المدرسي عن طريق تقديم حوافز متنوعة للمبدعين بالإضافة إلى التأكيد على مبدأ الإدارة الذاتية والإدارة بالمشاركة وذلك من خلال إفصاح المجال أمام كافة العاملين لإبداء آرائهم وتقديم مقترحاتهم. دعم نجاح إدارة المدرسة الابتدائية عن طريق تطبيق أساليب التحليل الإستراتيجي ومنها أسلوب SOAR والذي يحتاج إلى امتلاك إدارة المدرسة لرؤية واضحة تتحرك من خلالها نحو أهدافها المنشودة وتساعدها على رسم السياسة العامة التي تأخذ بعين الاعتبار ظروف البيئة الداخلية والخارجية مع التركيز على مؤشرات النجاح.

Introduction: Our modern society is witnessing a steady increase in the number and size of institutions that provide the necessary services to citizens such as education, health and other institutions that deal with psychological and health problems of all kinds. These institutions rely on the qualified and trained personnel who can perform their functions effectively. The school administration is part of the educational administration and a miniature image of its organization and conscious school administration aimed at improving the educational process and improving the level of performance by enlightening the staff of the school with their responsibilities and directing them to sound guidance. Hence, the educational system emerges as one of the most important engines for immediate change. Human elements, especially managers and leaders, are the main building blocks for carrying out their tasks, improving their performance and role in society and achieving their goals in general. Therefore, we find that the nature of the work of school principals oblige them to do their administrative role in directing the behavior of teachers and follow them because these managers are working on the translation of educational policies and the implementation of the general plans drawn up by the higher departments, and they have to prepare the staff, especially teachers to accomplish the work and achieve the educational goals With the required degree of success. In the knowledge economy, intangible assets have become the mainstay and strategic resource for the organization’s revolution and prosperity. The success of organizations in the competitive environment has become dependent on the value of these assets and their management strategy because of their effective role in employing the abilities, skills and expertise of employees in enhancing the competitive advantage of the organization and creating value. Researchers on these assets are the term intellectual capital. Knowledge is the true nerve of today’s institutions and a useful and contemporary means of management to adapt to the requirements of the age. Knowledge is the most important resource in creating wealth and achieving excellence and creativity in the light of the intellectual data that has raised many intellectual concepts such as globalization, privatization, information revolution, . As the school administration is a scientific field with input in the form of ideas, information, personnel and resources, its operations are in the form of planning, organization, guidance, coordination, control and evaluation, and their outputs come in the desired results or objectives to be achieved. Research problem : The educational reality of the primary stage in Kuwait suffers from some imbalances in the employment of human resources is represented in a variety of aspects, including: An increase in administrative numbers was reflected in a significant increase in the ratio of administrators to teachers compared to global rates, which means spending a substantial share of wages for non-teaching purposes. The overlap of responsibilities and duties to be carried out by the director or his assistant, leading to a kind of conflict in roles and functions, and this affects - in turn - the effectiveness of the administrative process and the functioning of the school (overlapping disciplines in the school leadership). Contradictory visions of administrative leaders and educators on the method of development and renewal and the difficulty of dialogue in a democratic framework. The role of managers in procedural administrative processes, lack of interest in technical aspects, and the consideration of technical processes in the school to guide and assess the responsibilities of the educational director. Administrative congestion within schools, between the school director and deputy director and agents escape from the practice of teaching and aspiration for administrative work. Absence of an integrated institutional system for monitoring, evaluation and control based on results Although there are many departments that carry out elements of follow-up and evaluation but operate in the absence of full coordination and integration due to the lack of organizational structure that defines duties and responsibilities across different administrative levels. A large percentage of primary school teachers have not received training courses since their graduation and their information has become outdated, in addition to the lack of knowledge about what is new in their scientific material, which made their performance in school weak. All this necessitates a change in the management methods and the introduction of modern administrative methods and in that knowledge management is one of the most important modern management methods to bring about development and change and it has proven its usefulness in service institutions which emphasized the importance of employing knowledge management and knowledge economy and the role it plays for the survival of these institutions, It was then adopted by institutions of education in developed countries and proved to be effective. The research problem can be framed in the following main question: How can the problems of primary school administration in Kuwait be addressed using the knowledge economy approach and the strategic bracelet style? It has the following sub-questions: What are the most important determinants of the introduction of knowledge economy? What are the theoretical foundations of the Strategic Bracelet style? What is the reality of the administration of primary school in Kuwait? What are the features of the proposed scenario to address the problems of primary school administration? Research goals : The present research aims to identify some of the problems of the management of the primary school in the State of Kuwait and its response using the introduction of knowledge economy and the style of the strategic bracelet through: Identify the determinants of the introduction of the knowledge economy. Disclosing the scientific contents of the method of the strategic bracelet and how to employ it to address some of the problems of primary school administration. Identify the reality of the primary school administration and identify some of the problems it faces. Define the features of the proposed scenario to address the problems of primary school administration. It is clear that the current research seeks to identify the entrance of the knowledge economy in terms of its origin, concept and characteristics, and thus determine the possibility of directing the Arab countries towards it because it is the economic option to follow the scientific progress and development in addition to the use of the strategic bracelet style in the same framework. Research Importance : The importance of research stems from the following: Topics related to the concept of knowledge, management and economy are among the most frequently discussed topics of the day, and are the focus of multi-stakeholder efforts with different perspectives and interests, particularly those in business management. On the other hand, knowledge management through its operations contributes directly to raising the indicators of the knowledge economy, through which the departments of these schools can identify the knowledge used in their work and applications and then how to work on raising and developing these indicators. The importance of the knowledge economy, which has emerged and increased, and confirmed through the clear role played by knowledge in determining the nature of the economy and its activities, and in identifying the means, methods and techniques used in these activities and in their expansion and production, and the needs and services provided. And then the benefits and benefits of individuals and society. Enrichment of scientific knowledge on the issue of the problems of primary school administration Despite the large number of studies in general, but there is still a scarcity of studies dealing with discussion of the subject from a modern perspective, because the majority of studies related to the economy or management. Attempt to enrich the educational library to discuss this phenomenon, so as to be a reference for future research. Identify the nature of the primary school and identify the elements that it contains in addition to the scientific perspective of the style of the strategic bracelet as well as scientific determinants of the entrance of the knowledge economy. In scientific terms: The researcher hopes that the results of her research - if applied - will contribute to finding an atmosphere suitable for work, and raise the overall performance of the educational institution in general and the primary in particular. Represents the general conclusion of the research, which requires the researcher to discuss the level of leadership of the school, and then predict the process or the process of the institution at the level of the theoretical approach to interpretation and scientific analysis organizational. The simple observation followed by the researcher in monitoring some facts, all of which confirm the end of the life cycle of the institution and its disintegration and final solution to the absence of the recruitment process on the one hand and high rates of turnover of all types of work, as well as the negative behavior witnessed by the institution affects the administrative situation. This research derives its importance from the fact that it deals with one of the issues that affect the very essence of the administration of education. This department works in an environment where development and innovation have become an essential feature and the response to these developments has become a necessity. And communities, especially the Department of Education is part of the general administration of the state, every radical reform in public administration requires fundamental support for the movement of reform and innovation in the Department of Education, which should be a model and role model in the process of comprehensive administrative reform, which seeks to The Department of Education is responsible for educating and educating community members. Knowledge management is characterized by adaptability, intelligence, learning, innovation, speed of mind and value in origin. It seeks to activate the organization’s potential in these aspects. It also focuses on critical thinking, relationships, work patterns, skills, cooperation, participation, Strengthen synergies between groups and encourage their participation in experiences. Knowledge management is used to increase communication, encourage content sharing and negotiate meanings. All these are what the Department of Education needs. The importance of the topic is to identify the opportunities, alternatives and strategies that human capital can provide as a component of the knowledge economy to become a more advanced and flexible educational institution capable of meeting the requirements of international competition through the great role it can play in keeping pace with global developments. The educational community is still waiting for reforms that make the knowledge economy an effective and vital component of all resources and in providing high quality services at the lowest cost. Research Methodology : The nature of the research requires the use of the descriptive approach as the appropriate method to achieve its goal. It describes what is and is the object and is concerned with identifying the conditions and obstacles that exist between the facts. It also focuses on identifying common or dominant paths and identifying the beliefs and trends in individuals and groups, And the use of the statistical method to address the results of the field framework. Search limits: Represented in: Objective Limit: The current research focused on the theoretical bases of the style of the bracelet in terms of concept, importance, objectives, levels and steps, in addition to the scientific determinants of the entrance of the knowledge economy. Human Limit: The study committed to apply the tool to a group of primary school principals and their assistants as well as the first teachers in different educational areas [6 educational areas]. Geographical limit: It includes educational areas in the State of Kuwait provided that a certain number of schools are selected in each educational area. Time limit: the time of conducting the research [2017 -].Search tools: Represented in: Survey Study: The researcher conducted an exploratory study and applied it to a group of officials responsible for running the schools in Kuwait in terms of the reality and the obstacles facing them, and the seriousness of using the method of strategic bracelet in the management of these schools in order to improve their institutional capacity and thus achieve the desired quality and achieve its effectiveness through Employ the knowledge economy available to them. Field visits : And was a group to the primary schools in various educational areas in the State of Kuwait in order to know the course of events on the ground and how to conduct business and ways to solve problems. Interviews: And with those responsible for running the affairs of primary schools such as managers and their assistants, as well as the first teachers were open-type where the full opportunity was available to express opinion unconditionally or delete or add or change. Search Terms : Current research is based on the following terms: The Problem: By means of a barrier or set of obstacles, we mean an obstacle or obstacles that prevent the school from achieving its objectives. Elementary School School: It aims at supporting the human relations between all its employees and encouraging them to actively participate in managing and expressing views on their subjects, taking into consideration the wishes of these workers and the conditions of society, Resources available under time investment, cost reduction, rationalization of expenditure, mastery of work, and constantly develop human performance whether it is a manager or otherwise. School Management: It is defined as a scientific field with input in the form of ideas, information, personnel and resources. Its operations are in the form of planning, organizing, directing, coordinating, controlling and evaluating, and its outputs come in the desired results or objectives. Available resources. School Director: We mean the person who leads the primary school towards achieving its goals through a series of integrated educational and administrative processes such as: planning, organizing, implementation, direction and coordination. SOAR Strategic Approach: Includes: The letter ”S” refers to the word ”Strengths”: It includes the strengths of the institution in the completion of its work as well as the material and human resources it possesses. Letter (O) refers to (Opportunities): It includes the conditions and external opportunities that can be acquired by the institution to improve its performance, as well as the risks and weaknesses that can be managed successfully to maximize the chances of success of the institution. Letter (A) refers to (Aspirations): It includes the ambitious goals you want to reach the institution and what is the distinguishing feature you want to know. Letter (R) refers to (Result): includes indicators of success that give a clear indication in achieving the mission and objectives of the institution.