قاعدة الرسائل الجامعية
دراسة تقويمية للبرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوي فــــي ضــــوء المعاييــــر القوميــــة للتعليــــم
عنوان الرسالة : دراسة تقويمية للبرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوي فــــي ضــــوء المعاييــــر القوميــــة للتعليــــم
عنوان الرسالة المترجم : Evaluation study of the training programs of public secondary education leaders in the light of the national standards of education
اسم الباحث : المرسى، عماد حامد محمد
الدرجة : ماجستير
الكلية - القسم : كلية التربية. قسم التربية المقارنة والإدارة التعليمية.
الجامعة : جامعة بنها
التاريخ : 2018
الموضوع : المدرسون، البحوث التربوية.
المشرف : رسمـــي، محمــد حســــن،ناصــــف، محمــد أحمــد،صالــح، هالـة محمـد السيد
الرابط :

القياده المتميزة هي القادرة علي تحقيق الجودة الشاملة في العمل التربوي عن طريق توجيه الأداء صوب معايير ومستويات محددة بهدف الوصول بالتعليم إلي مستوي التنافسية والقدرة علي التعامل مع معطيات العصر ومتغيراته وللمرحلة الثانوية أهمية خاصة داخل السلم التعليمى فهى تتوسط مرحلتى التعليم الأساسى والعالى، فالتعليم الأساسى يهدف إلى تنمية قدرات واستعدادات الطلاب وإشباع ميولهم وتزويدهم بالقدر الضرورى من القيم والسلوكيات والمعارف والمهارات العلمية التى تتفق وظروف بيئاتهم المختلفة، كما أن لهذه المرحلة دور كبير فى تربية فرد يمكن أن يلعب دوراً فى التنمية الاجتماعية والاقتصادية. ويعد التدريب ركناً من الأركان المهمة فى المؤسسة ونظراً لهذه الأهمية فقد بات التدريب ضرورة لا مناص منها، حتى يؤدى الفرد عمله بصفة مرضية، وحتى يطور مهاراته وينمى معلوماته وخبراته، وينعكس ذلك على كل من طبيعة التدريب نفسه، وأهدافه البعيدة مما يجعله فرصة تتحقق من خلالها التنمية الشاملة والمتوازنة للأفراد داخل المؤسسة التى يعملون فيهاوتعتبر الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد إحدى الركائز الرئيسة لإصلاح التعليم فى مصر، وذلك باعتبارها الجهة المسئولة عن نشر ثقافة الجوده فى المؤسسات التعليمية والمجتمع، وعن تنمية المعايير القومية التى تتواكب مع المعايير القياسية الدولية لإعادة هيكلة المؤسسات التعليمية , وتحسين جودة عملياتها ومخرجاتها، على النحو الذى يؤدى إلى كسب ثقة المجتمع فيها، وزيادة قدراتها التنافسية محلياً ودولياً، وخدمة أغراض التنمية المستدامة فى مصر القومية. مشكلـة البحث تحددت مشكلة البحث الحالى فى الاجابة على السؤال التالى: كيف يمكن تقويم البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى فى ضوء المعايير القومية للتعليم؟ ومن هذا السؤال تتفرع التساؤلات التالية : - ما طبيعة البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى؟ ما واقع تعيين قيادات التعليم الثانوى واختيارها؟ما المعوقات التى تحول دون تقويم البرامج التدريبية وفق المعايير القومية للتعليم ؟ وما المقترحات لمواجهة ذلك؟ما هي العلاقة بين البرامج التدريبية والمعايير القومية للتعليم؟ كيف يمكن الاستفادة من نتائج البحث ؟ ما التوصيات والمقترحات التى يمكن الخروج بها من خلال هذا البحث؟ أهداف البحث : سعى البحث الحالى الى تحقيق الاهداف الاتية : 1- واقع البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى وبرامجها المختلفة. 2 - أهم الأسباب والعوامل التى تعوق البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى العام. 3- جوانب القوة والضعف فى البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى. 4- تسهم نتائج الدراسة الحالية فى الخروج ببعض التوصيات والمقترحات التى يمكن من خلالها إيجاد حلول لكثير من المشكلات التى تعوق البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى العام.– أهمية البحث : نبعت اهمية البحث من الامور التالية الحد من هدر الأموال على دورات تدريبية لا تحتاجها القيادات التعليمية. تصدى البحث لموضوع التدريب والقيادة بما يتفق مع السياسات التى تتخذها الدولة فى تطوير التعليم وتحديثه حتى يواكب المستجدات العالمية , ولتلبية احتياجات المنافسة العالمية. يساعد هذا البحث المؤسسات الممولة لبرامج التدريب والجهات التى تنفذ تلك البرامج. يساعد هذا البحث الهيئات المعنية بعملية التدريب لتطوير برامجها التدريبية بما يتناسب مع تطلعات المتدربين مما قد يؤدى إلى زيادة فعالية وكفاءة البرنامج التدريبى. أن التدريب أصبح يؤدى دوراً أساسياً فى الارتقاء بمستوى الكفاءة الإنتاجية لكافة أنواع المنظمات باعتباره عملية تنموية مخططة ومستمرة تسعى إلى تزويد المشتغلين بالعمل القيادى بالمعارف والقدرات والمهارات اللازمة لأداء أعمالهم بكفاءة وفاعلية نحو الهدف المنشود . تأكيد برنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى تقريره الرابع للتنمية على أهمية التدريب باعتباره مصدراً رئيساً لتنمية القوى البشرية الواعية للحاضر والمستقبل. المساهمة فى تطوير أداء قيادات التعليم الثانوى بما يتوافق مع متطلبات الجودة. يفتح هذا البحث المجال أمام المزيد من دراسات أخرى فى هذا المجال. منهـج البحث : استخدم الباحث المنهج الوصفى التحليلى فى إجراء بحثه وهو المنهج الذى يدرس ظاهرة أو حدثاً من خلال الحصول على المعلومات التى تجيب عن أسئلة البحث دون تدخل الباحث فيها , وذلك لوصف الواقع الحالي لقيادات التعليم الثانوى وذلك لمناسبته لطبيعة الدراسة التي تحاول تقويم البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى العام بمصر في ضوء المعايير القومية للتعليم . أدوات البحث : استعان الباحث بادوات ساعدتة فى اجراء دراستة منها: 1- المقابلات الشخصية: قام الباحث بعمل مقابلات شخصية مع بعض قيادات التعليم الثانوى فى محافظة الدقهلية (موجه عام محلى- مدير ادارة تعليمية- مدير مدرسة ثانوية) وكذلك السادة المسؤلين عن ادارة التدريب بمديرية التربية والتعليم بالدقهلية وكذلك المدربين وتكون مقابلة مفتوحة بهدف جمع المعلومات اللازمة حول طبيعة التدريبات المقدمة لتلك القيادات. 2- الزيارة الميدانية: قام الباحث بعمل زيارات ميدانية لمواقع تدريب القيادات التعليمية بمحافظة الدقهلية وذلك للتعرف عن كثب عن طبيعة البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى العام. 3- استبانة : استخدم الباحث الاستبيان باعتباره وسيلة وأداة يمكن من خلالها الحصول على البيانات الخاصة بالبحث وذلك لتقييم البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى. حـدود البحث : اقتصر البحث الحالى على : 1- الحدود الموضوعية: تقويم البرامج التدريبية لقيادات التعليم الثانوى العام فى ضوء المعايير القومية للتعليم باستخدام نموذج كيرك باتريك Kirk Patrick Model والمكون من أربعة مستويات وهى: رد فعل المتدربين – التعلم – السلوك – النتائج). 2- الحدود الجغرافية: اقتصرت على عينة ممثلة لقيادات التعليم الثانوى العام فى محافظة الدقهلية كمجال لتطبيق الدراسة نظراً لأنها موطن الباحث. 3- الحدود البشرية: اقتصرت على عينة من قيادات التعليم الثانوى العام (مدير إدارة تعليمية , موجه عام محلى , مدير مدرسه ثانوية) 4- الحدود الزمنية: هى زمن إجراء الدراسة وهى شهرى يوليو وأغسطس من عام 2017. مصطلحــات البحث : ارتكزت الدراسة الحالية على المصطلحات التالية: 1- التقويم Assessment :يمكن تعريف التقويم اجرائياً بانه تلك الجهود التى تبذل ،اوتقوم من خلالها وسائل مناسبة لتطوي وتنمية القائمين على العملية التعليمية(المعلمين،الموجهين ، المديرين،النظار،الوكلاء...الخ) اثناء قيامهم بالعمل،ويتضمن المعارف،والمهارات ، والاتجاهات،ويقوم على مجموعة من الدراسات الشاملة الى اقصىىحد ممكن تحقيقا لاحسن عائد وافضل مردود لبلوغ خطة تطويرية جديدة. 2- البرامج التدريبية Training Programs : يمكن تعريف البرامج التدريبية اجرائياً ،على انة عملية توجية وارشاد للمتدرب من قبل المدرب بهدف وصول اداء المتدرب الى الحد الاقصى لمتطلبات الوظيفة التى من اجلها تم تدريبة. 3- قيادات التعليم الثانوى: Secondary Educational leaderships يمكن تعريف قيادات التعليم الثانوى اجرائياً بانة كل من يوكل الية عمل ادارى تربوى داخل نطاق التعليم الثانوى ،وتتمثل تلك القيادات فى مدير مدرسة ثانوية عامة ، موجة عام محلى ، مدير ادارة تعليمية. 4- نموذج كيرك باتريك Kirk Patrick Model: يعتبر وسيلة لتقويم البرامج التدريبية لقياس مدى كفاءتها من خلال أربعة مستويات وهى: رد فعل المتدربين: ما الذى فكروا أو شعروا به حول التدريب. التعلم: ما مدى ازدياد المعرفة أو المقدرة. السلوك: ما مدى التحسن فى السلوك. النتائج: ما الآثار الناتجة عن أداء المتدرب على العمل أو المحيط. ويقصد به إجرائياً فى هذا البحث: نموذج مقنن يمكن من خلاله تقويم البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى فى ضوء المعايير القومية للتعليم. خطوات البحث: فى ضوء المنهج المستخدم والادوات المساعدة له جاءت اجراءات البحث الحالية على النحو التالى: 1-الاطار العام للبحث: ويشمل مقدمة البحث , مشكلة البحث، واهداف البحث ، أهمية البحث , منهج البحث ،وادوات البحث، حدود البحث، مصطلحات البحث، والدراسات السابقة. 2-اطار نظرى حول مفهوم التدريب واهدافة وتخطيط وتصميم البرنامج التدريبى،واختيار الفئات المستهدفة للتدريب،وتنفيذة،وتقويم البرامج التدريبية. 3-اطار نظرى حول تقويم البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى فى ضوء المعايير القومية للتعليم. 4-الدراسة الميدانية والتى تضمنت الادوات والعينة وتحليل النتائج. 5-عرض النتائج والتصور المقترح للتغلب على جوانب القصور فى البرامج التدريبية المقدمة لقيادات التعليم الثانوى فى ضوء المعايير القومية للتعليم. نتائج البحث: كشف البحث فى اطاره النظرى والدراسة الميدانية وفى ضوء النتائج الكيفية ، والاحصائية للجداول عن مجموعة من النتائج التى توصل اليها الباحث منها: 1-عدم ارتباط البرامج التدريبية بظروف المدرسة والمجتمع. 2- ان البرامج التدريبية لا تشجع على توظيف كتابة البحوث. 3-ان البرامج التدريبية لا تعدل النواحى السلوكية لدى المتدرب. 4-ان البرامج التدريبية لا تساعد على ربط الاطر النظرية بالواقع. وفى ضوء ما سبق من نتائج توصل هذا البحث الى مجموعة من التوصيات للتغلب على نواحى القصور فى هذة البرامج ، و منها ما يلى : 1-العمل على وضع برامج تدريبية ترتبط بظروف المدرسة والبيئة المحيطة بها. 2-ضرورة اختيار الاماكن المناسبة والمجهذة بصورة تجذب المتدربين ،وذلك لمساعدتهم على المشاركة بفاعلية فى البرامج التدريبية. 3-الاستعانة بذوى التخصص فى العملية التدريبية،وكذالك الاعداد الجيد للمدربين ثقلهم بصورة تناسب مهامهم . 4-ضرورة التاكيد على اهمية التنوع فى استخدام الاساليب التدريبية المختلفة بحوث ودراسات مستقبلية مقترحة: يقترح الباحث بعض البحوث والدراسات المستقبلية التى يمكن القيام بها من خلال نتائج هذا البحث والتى يمكن أن تفيد فى مجال الإدارة التعليمية والتربية المقارنة , ومنها: تصور مقترح لبرامج تدريب القيادات التعليمية فى مرحلة التعليم قبل الجامعى. دراسة تقويمية للبرامج التدريبية بالأكاديمية المهنية للمعلمين فى ضوء المعايير القومية للتعليم. تصور مقترح لبرامج تدريب القيادات فى ضوء التميز الأوربى والأمريكى.

Outstanding leadership is able to achieve the overall quality in the educational work by directing performance towards specific standards and levels in order to achieve education to the level of competitiveness and ability to deal with the data of the age and its variables. The secondary level is of particular importance within the educational ladder. It is the middle of the basic and higher education stages. Basic education aims to develop students’ abilities and readiness, satisfy their tendencies and provide them with the necessary values, behaviors, knowledge and scientific skills in accordance with the circumstances of their different environments. Plays a role in social and economic development The training is one of the important pillars in the institution. In view of this importance, training has become an indispensable necessity, so that the individual performs his work satisfactorily and develops his skills and develops his knowledge and experience. This is reflected in both the nature of the training itself and its distant goals. Comprehensive and balanced development of individuals within the institution in which they work. The National Authority for Quality Assurance of Education and Accreditation is considered one of the main pillars of education reform in Egypt as the body responsible for spreading the culture of quality in educational institutions and society, Cup with the international standard for the restructuring of educational institutions, standards, and improve the quality of its operations and outputs, in order to gain the confidence of the community, increase its competitiveness locally and internationally, and serve the purposes of sustainable development in Egypt national