قاعدة الرسائل الجامعية
قبيلة بني يفرن ودورها في الغرب الإسلامي بين الخلافة الفاطمية و الخلافة الأموية(296-422هـ/908-1031م) ( 296-422 هـ / 908- 1031م)
عنوان الرسالة : قبيلة بني يفرن ودورها في الغرب الإسلامي بين الخلافة الفاطمية و الخلافة الأموية(296-422هـ/908-1031م) ( 296-422 هـ / 908- 1031م)
اسم الباحث : أحمد محمد حسين
الدرجة : ماجستير
الكلية - القسم : كلية الاداب. قسم التاريخ
الجامعة : جامعة الزقازيق
التاريخ : 2020م
الموضوع : قبيلة بني يفرن ودورها في الغرب الإسلامي بين الخلافة الفاطمية و الخلافة الأموية(296-422هـ/908-1031م) ( 296-422 هـ / 908- 1031م)
المشرف : إشراف عبدالرحمن بشير
الرابط :
شكلت القبيلة النظام السياسي والاجتماعي الذي عرفه البربر، حيث احتل النظام القبلي مكانا مرموقا في الحياة العامة للممالك المغربية، واستمريحتلها ويطبعها بطابعه، فخلال قرون طويلة مثلث القبيلة المحور الاساسي الذي تدورعليه جميع الجوانب السياسية والتطورات الفكرية والاجتماعية،حيث تحتوي القبيلة عادة على عدد منالبطون يؤلف بينها وحده الدم والنسب.
ضم المغرب الإسلامي مجموعة من القبائل المتابينة في طرق المعيشة، والتي أصبحت فيما بعد أصل الصراع بين تلك القبائل، وقد قسم المؤرخون القبائل في بلاد المغرب إلى قسمين عظيمين هما البتر الرحل والبرانس المستقرون، ويصعب تحديد مواقع الرحل بسبب عدم استقرارها في مكان واحد، ولذلك كانت الخريطة الجغرافية لتلك القبائل مبعثرة، يتواجدون في عدة أماكن في نفس الوقت، ومن أهم تلك القبائل قبيلة زناتة، فقد لعبت قبيلة زناتة في العهد الاسلامي دورا هاما في بناء تاريخ المغرب،حيث كانت لها الزعامة بين القبائل المغربية، وقد انطوت تحتها قبائل كثيرة وبطون عديدةاستقرت خاصة في المغرب الأوسط الذي سمي بوطنزناتة وتوسعتإلىالمغربالأقصىوحتىالأندلس، ومنأهمفروعهاقبيلةمغراوة وقبيلة بني يفرن اللتان يصفهما ابن خلدون بجيل زناتة الأول، وقد لعبت قبيلة بني يفرن دورا هاما في تشكيل تاريخ الغرب الإسلامي، من الفتح الإسلامي وحتى قيام دول الطوائف في الأندلس.