عنوان الرسالة

جيومورفولوجية السبخات فى منخفض الواحات البحرية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وتكنولوجيا الاستشعار عن بعد.

Geomorphology of sabkhas in bahariya depression using geographic information system and remote sensing technique

  عنوان الرسالة : جيومورفولوجية السبخات فى منخفض الواحات البحرية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وتكنولوجيا الاستشعار عن بعد.
  عنوان الرسالة المترجم : Geomorphology of sabkhas in bahariya depression using geographic information system and remote sensing technique
  اسم الباحث : أبو باشا، حسن أبو الخير سيف الخياط .
  الدرجة : ماجستير
  الكلية - القسم : جامعة بنها. كلية الآداب. قسم الجغرافيا.
  الجامعة : جامعة بنها. كلية الآداب. قسم الجغرافيا.
  التاريخ : 2014
  الموضوع : الجيومورفولوجيا.
  المشرف : عقل، ممدوح تهامي، عبد الله، عزة أحمد.

السبخة مصطلح عربي الأصل ينتشر بشمال أفريقيا يستخدم ليصف اختلاط تجمعات الطين والسلت ورواسب المتبخرات والتي غالبا ما تتغطى بقشرات ملحية مؤقتة تذوب شتاء، هذا وتوجد التصنيفات الخاصة بالسبخات إذ تصنف السبخات تبعا للموقع إلى نوعيين رئيسيين هما السبخات الساحلية والداخلية. تقع منطقة الدراسة (منخفض الواحات البحرية) إلى الغرب من نهر النيل لمسافة تقدر بـ 180كم، وتقع جنوب مدينة 6 أكتوبر بقرابة 340كم، حيث تقع بين دائرتي عرض 48َ 27ْ و30َ 28ْ شمالاًً، وبين خطي طول 35َ 28ْ و10ﹶ 29ْ شرقاًً ،تبلغ مساحتها 2160 كم٢ تقريباً، ويبلغ أقصي طول لها 94 كيلومتر، وأقصي عرض لها 42 كيلومتر تقريباً. تعد السبخات الموجودة بأراضي منخفض الواحات البحرية من نوع السبخات الداخلية (القارية) وهي السبخات التي تقع بعيداً عن السواحل داخل اليابس ،يقل بها رواسب الكربونات وتسود بها الخصائص الكيميائية القارية والمناخية، كما تتجمع بها المعادن الملحية ويساعد التقبب علي نمو وتطور القشرة السطحية بها والذي يستمر مدة أطول بعد تبخر كل المياه من سطحها مكوناً بعض الظاهرات علي السطح، وتنمو بها بعض النباتات الجفافية والملحية. هذا وقد جاءت دراسة السبخات في منخفض الواحات البحرية في ستة فصول تسبقها مقدمة وتنتهي بخاتمة، ناقش الفصل الأول: التوزيع الجغرافي للسبخات وخصائصها المورفومترية بمنخفض الواحات البحرية، إذ تم دراسة مساحة وأبعاد كل سبخة، حيث تقدر مساحة السبخات بمنطقة الدراسة بـ(867¸14كم2),أي بنسبة 34¸0% من اجمالي مساحة المنخفض، كما أوضحت دراسة التوزيع الجغرافي تركز السبخات في شمال وجنوب المنخفض، بينما يخلو منتصفه من وجود السبخات، وأوضحت دراسة الخصائص المورفومترية تغيراً مساحياً ملموساً للسبخات، وتباينت قيم التغير حسب مورفولوجية السبخة وموضعها بمنطقة الدراسة وذلك بعد تقسيم منطقة الدراسة إلى قطاعين (شمال المنخفض ـ جنوب المنخفض ). ناقش الفصل الثاني: العوامل الطبيعية والبشرية المؤثرة في نشأة وتطور السبخات إذ تم دراسة الخصائص الجيولوجية وتبين تأثير البنية الجيولوجية في ضبط وتوجيه العوامل الخارجية في نشأة الأنظمة السبخية وتوزيعها وتطورها بمنطقة الدراسة، كذلك ساهمت التكوينات الجيولوجية بمنطقه الدراسة ،من صخور رسوبية تتراوح أعمارها بين عصر الكريتاسي وعصر الأوليجوسين ورواسب الزمن الرابع والتي تغطي مساحات واسعه بالمنخفض في نشأة السبخات والظاهرات الجيومورفولوجية المنتشر علي سطحها ،وتبين من دراسة الخصائص التضاريسية أن جميع السبخات في منطقة الدراسة تقع فوق منسوب سطح البحر وتوجد علي مناسيب تتراوح بين(73متر) ،و (358متر) كما ارتبط توزيعها بالمناطق منخفضة المنسوب ذات الانحدارات شبه المستوية، كما ساهمت العناصر المناخية المختلفة في نشأة وتكون السبخات فقد أدي ارتفاع درجة الحرارة إلى تكون قشور ملحية وساهمت الرياح الشمالية والشمالية الغربية بتذرية الأملاح من القشرة السطحية كما تمثل الرياح الشمالية الشرقية أحد مصادر تغذية السبخات بالرواسب الرملية وتقوم الرياح بدوراً مهماً في تغيير مورفولوجية أسطح السبخات، وساهم الإنسان كعامل بشري في تشكيل السبخات وتطورها ومن ثَم فقد برز دوره في زيادة مساحة بعض السبخات مثل سبختي الملاحة وأبواللول ونقصان مساحتها في مناطق أخري مثل سبختي عين العزة وجنوب جبل الهفوف. ناقش الفصل الثالث: الخصائص الجيومورفولوجية للسبخات اذ تم دراسة السمات المورفولوجية لسبخات منطقة الدراسة، وأوضحت الدراسة تباين مساحة ومورفولوجية السبخات حيث تزيد مساحة السبخات في النطاق الشمالي عنها في النطاق الجنوبي كما أوضحت الدراسة أن معظم سبخات منطقة الدراسة تتشابه من حيث استواء السطح ,ومصادر التغذية حيث مثلت قنوات المد – مياه الصرف الزراعي- المصدر الرئيسي لتغذية السبخات كما تبين أن سبخة أبواللول من الأنظمة السبخية المثالية، ثم تعرضت الدراسة لتصنيف السبخات والتي تم تصنيفها تبعاً لرطوبة وجفاف السبخة ومن ثم معرفة السبخات الرطبة التي بها نبات والتي ليس بها نبات كذا معرفة السبخات الجافة التي بها نبات والتي خلت من النبات كما وضحت الدراسة اختلاف السبخات من حيث الشكل. ناقش الفصل الرابع: الظواهر الجيومورفولوجية المرتبطة بالسبخات وعوامل تشكيلها: وضحت الدراسة أن الظواهر الجيومورفولوجية المرتبطة بالسبخات تنوعت إلى دقيقة وغير دقيقة تبعا لظروف طبيعية محلية وتغيرات بيئية خاصة، وأثر كلا من الضوابط المناخية الحالية والعوامل الجيولوجية والتضاريس المحلية والمياه الجوفية وتحت السطحية، كما أدي تباين خصائص رواسب السبخات إلى اختلاف أشكال السطح فمنها الكبيرة الحجم والتي تزيد أبعادها عن ١م (مثل النباك وقنوات الصرف والبحيرات والمسطحات الملحية) وأخري دقيقة لا يمكن تمييزها إلا أثناء الدراسة الميدانية بالاستعانة بأدوات القياس الحقلية والتصوير الفوتوغرافي (مثل المضلعات الملحية، الجسور الملحية، التنهدات الملحية، القباب الملحية، التشققات الطينية، البرك الملحية، الأسطح الفيشارية). اهتم الفصل الخامس: بدراسة خصائص رواسب وبيئة السبخات التي تعد العامل الرئيسي في التوصل إلى الكثير من الحقائق، مما يفيد في التعرف على مصدر تلك الرواسب وظروف إرسابها والعوامل والعمليات المؤثرة خلال فترات زمنية تركت كل منها بصمات مختلفة، وقد تم دراسة الخصائص الطبيعية، والخصائص المعدنية والكيميائية لرواسب السبخات، وتحديد بيئات الترسيب التي أرسبت بها . اهتم الفصل السادس: بدراسة التقييم البيئي للسبخات في منخفض الواحات البحرية من خلال دراسة الأخطار الطبيعية المرتبطة بالسبخات مع وضع ضوابط وطرق لمواجهه تلك الأخطار، لتحقيق استخدام أمثل لأراضي السبخات، ثم دراسة إمكانات التنمية بمناطق السبخات، عن طريق دراسة الاستخدام الحالي للسبخات، ومعالجة تربة السبخات وإعدادها للتنمية، من خلال اختبار تربة السبخات معمليًا بالموقع ثم تثبيتها ميكانيكيا وكيميائيا وبإزالة الحمل والإحلال بالهز وغيرها من الأساليب الحديثة، لإعداد مناطق انتشار السبخات للتنمية الزراعية والعمرانية والسياحية والصناعية . ويعقب فصول الرسالة خاتمة تحتوي علي أهم النتائج التي تم التوصل إليها، وأهم التوصيات التي خلصت إليها هذه الرسالة.

Sabkha is Arabic term originally used in Northern Africa to describe the aggregation of mud, silt and evaporates deposits, which are covered frequeently by salt crusts which are melt in winter. Sabkha is classified into two types according to the site firstly coastal type and the other is inland sabkha. The study area is located to the west of the River Nile about 180 km and to south of 6 th October city about 340 km, between latitudes 27º 48´ – 28º 30´ and longitudes 28º 35´ – 29º 10´, covered an area about 2160 km2, the maximum length is 94Km and the maximum width is about 42 km. The sabkhas of Bahariya depression is considered interior type marshes (continental), the content of carbonate is rare e deposits of carbonate but chemical properties of the continental climate are dominated, also the aggregation of salt metals helps domal shape to growth on the surface of the crust and continue for a long time after water evaporation to form some surface features and allow to arid plants to grow. This is consist of antroduction, six chapters and conclusion.Chapter 1 discusses geographic distribution and morphometric properties of sabkha of Bahariya Oasis depression, including area and dimension of every sabkha, the area is estimated approximately 14¸867 km2 . The study of geographic distribution shows that all sabkha are located in north and south of depression while the center area is barren. Also the morphometric study show the heterogeneity in dimensions and area. Chapter 2 discus the physical and human factors affecting the origins and evolution of sabkha. The geological study of the area showed the effect of structure geology in orientation the external factors for the origin and evolution of sabkha in the study area. The main outcrops which range in age from Cretaceous to Oligocene and Quaternary deposits contribute in the origin of sabkha. Also the topographic studies showed that all sabkha are located above sea level ranging from 73 to 358 m. also the man as a human factor contribute in form of sabkha by increasing and decreasingirs area as in as in Abu Allol and Malaha and Ein el Ezze and south of Hufuf respectively.Chapter 3 discusses the geomorphological properties of sabkha. The study shows that most of the marshes of the study area are similar in terms of the flat surface, and the sources of nutrition, where it represented tidal Creekes - agricultural drainage water - the main source of nutrition. The sabkha which have been classified according to the moisture and dry Surface and then Classified To weet Sabkha have a plant and another that does not have a plant as well as the knowledge of the marshes dry out the plant, which are free of the plant as illustrated study different marshes in terms of form. Chapter 4 discusses the geomorphological features associated to sabkha. The study shows that geomorphological features associated to sabkha varied to large Features and small Features depending on the conditions of local, natural and environmental changes in particular , and the impact of both the controls current climate and geological factors and local topography, groundwater and subsurface Water , also resulted in differing characteristics of sediments marshes to the different forms of the surface mismatch of large size , which increases dimensions of about 1m ( such as nebak channels tidal lakes and salt flats ).Chapter 5 discusses the properties of sabkha deposits which considered the main factor for understanding a lot of facts which is useful in identifying the source of those sediments and factors affecting operations during periods of time, which left different fingerprints, the study includes the chemical and metallic properties to define the environment of deposition.Chapter 6 discusses the environmental assessment of sabkha in the Bahariya Oasis depression. Through the study of physical hazards associated with sabkha, to achieve the optimal use of the territory of the sabkhas, and then study the development potential areas of sabkhas, through the study of current use it, to prepare the areas of deployment sabkhas for agricultural and urban development, tourism, and industry.